Dyslexia in Kuwait… problems, solutions

Dyslexia in Kuwait… problems, solutions

KUWAIT, Jan 28 (KUNA) — Dyslexia is a common language-based disorder which is affecting a large number of people around the globe, making the process of reading, writing, and spelling almost unbearable.

In Kuwait, the issue is far greater especially with the lack of awareness about Dyslexia. For Kuwaiti citizen Mohammad Al-Qatami Dyslexia is very personal issue due to the fact that his son suffered from this disorder.

Traveling far and wide, Al-Qatami – also Vice Chairman of Kuwait Dyslexia Association – made it his mission to inform the populace about the problems he faced with his son’s disorder, affirming that not all hope was lost.

Speaking to KUNA, Al-Qatami revealed that the association conducted a survey in 650 schools which pointed out that some 30,000 students in Kuwait showcased some symptoms of the disorder.
This is an alarming number, said the official who added that “the survey gave us a clear idea of how to deal with Dyslexia in cooperation with various government and private bodies.” Due to the enormous challenge facing Kuwait, the Association had worked effortlessly to promote the issue on the local level, said Al-Qatami who indicated that in 2005, his organization and the Ministry of Education had launched a Dyslexia-awareness program in 22 schools to enable these facilities to deal with the disorder in a friendly manner.

Al-Qatami said that discussions with Minister of Education and Minister of Higher Education Dr. Mohammad Al-Fars will be held soon to expand the campaign to include more schools.
On their parts, the Association official Theiya Al-Rasheed and Health Ministry pediatric consultant Dr. Nahed Abdulrazzak both affirmed that there were various ways to diagnose whether a person was suffering from the disorder.

They also said it was paramount to treat Dyslexia in a professional manner, otherwise, the situation might get further complicated.

عسر القراءة في الكويت … مشاكل وحلول

الكويت ، 28 يناير – عُسر القراءة هو اضطراب شائع يقوم على اللغة ويؤثر على عدد كبير من الناس في جميع أنحاء العالم، مما يجعل عملية القراءة والكتابة والهجاء غير محتملة تقريبًا.

في الكويت، القضية أكبر بكثير خاصة مع قلة الوعي حول الدسلكسيا. فالمواطن الكويتي محمد القطامي يرى أن عسر القراءة هي قضية شخصية جدًا بسبب حقيقة أن ابنه يعاني من هذا الاضطراب.

يسافر القطامي، وهو أيضًا نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الكويت للدسلكسيا، إلى أن يطلع الناس على المشاكل التي يواجهها مع اضطراب ابنه، مؤكدًا أنه لم يفقد كل الأمل.

وفي حديث لـ “كونا”، كشف القطامي أن الجمعية أجرت مسحًا في 650 مدرسة وأشار إلى أن حوالي 30،000 طالب في الكويت تعرضوا بعض أعراض هذا الاضطراب.
هذا الرقم مزعج ، قال المسئول الذي أضاف أن “المسح أعطانا فكرة واضحة عن كيفية التعامل مع عسر القراءة بالتعاون مع مختلف الهيئات الحكومية والخاصة”. ونظرًا للتحدي الهائل الذي يواجه الكويت، عملت الجمعية بلا جهد من أجل تعزيز القضية على المستوى المحلي، قال القطامي الذي أشار إلى أنه في عام م2005، أطلقت منظمته ووزارة التعليم برنامجًا للتوعية بعسر القراءة في 22 مدرسة لتمكين هذه المرافق من التعامل مع هذا الاضطراب بطريقة ودية.

وقال القطامي: إن المناقشات مع وزير التعليم ووزير التعليم العالي الدكتور محمد الفارس ستعقد قريبًا لتوسيع الحملة لتشمل المزيد من المدارس.
من ناحيتهم، أكد كل من مسئول الجمعية الطبيّة ثريا الرشيد ومستشار طبّ الأطفال في وزارة الصحة الدّكتورة ناهد عبد الرزاق أن هناك وسائل مختلفة لتشخيص ما إذا كان الشخص يعاني من الاضطراب.

وقالوا أيضا: أنه من الأهمية بمكان أن يعاملوا عسر القراءة بطريقة مهنية، وإلا فإن الوضع قد يزداد تعقيدًا.