ما عُسْر القراءة

ما عُسْر القراءة

تعتبر صعوبات التعلم أحد التحديات التي يواجهها المجتمع في سبيل تقدمه. ولصعوبات التعلم أنواع متعددة تظهر عند الأفراد في المجتمع إما كنوع واحد أو أكثر من نوع، ويعتبر عسر القراءة أحد أهم هذه الأنواع.

ظهرت محاولات عديدة لتعريف مثل هذه الحالة، وأطلق العديد من المسميات على هذه الحالة مثل: عسر القراءة، أو حبس الكلام، أو بطء التعلم، أو صعوبات التعلم الخاصة، أو الصعوبات النمائية لعسر القراءة، أو القصور الخاص في التعليم، أو ستفوسمبوليا  STEPHOSYMBOLIA  قاموس حتى 1968، وهذا أحد التعريفات.

((أصل كلمة دسلكسيا يأتي من اللغة اليونانية وتعني: صعوبة في قراءة الكلمات، وسببها اختلاف في تركيب المخ الذي يحلل اللغة ويؤثر بالتالي على المهارات المطلوبة للتعلم؛ سواء في القراءة أو الكتابة أو الإملاء أو الأرقام، وهذا لا يعني أن الذي يوصف بالدسلكسيا لن يكون مثقفًا، ولكن بالمساعدة الملائمة يمكن له النجاح. وله إمكانات مختلفة لحل المشكلات المستعصية)).

وهناك إضافات قد تقترن بالدسلكسيا، وهي:

1- صعوبة التركيز

  ATTENTION DEFICIT DISORDER

2- مشكلة العتمة

 SCOTOPIC SENSITIVITY SYNDROME (SSS)

OR IRLEN SYNRONE

3- مشكلة الحركة مع اضطراب في التركيز:

ATTENTION DEFICIT HYPERACTIVITY DISORDER (ADHD)