هل يعاني طفلك من الدسلكسيا؟

هل يعاني طفلك من الدسلكسيا؟

إن الأسباب المؤدية إلى الدسلكسيا غير معروفة بدقة (السيد عبيد 2000)، إلا أنه يمكن تصنيف الظواهر والأسباب تصنيفًا عامًّا ووصف  الشخص المصاب بالدسلكسيا بأنه دسلكسي. ويعد الخلل في الجهاز العصبي هو المسبب لذلك، ويظهر أثر ذلك على الشخص في إدراك الأصوات (أوت1997) PHONOLOGICAL AWARENESS  ، والقدرة على القراءة والإملاء، وضعف الذاكرة قصيرة الأجل، وصعوبة في الحساب والرياضيات.

وقد يكون الشخص مصابًا بها وراثيًّا (GENETIC) وتسمى دسلكسيا نمائية DEVELOPMENT DYSLEXIA ، أي: يولد وهو مصاب بها (CONGENITAL).

 وقد يصاب الشخص بالدسلكسيا أثناء الولادة، أو لحادث بعد الولادة، وتسمى الدسلكسيا المكتسبة (ACQUIRED DYSLEXIA).

وتصل نسبة الذين يصابون بالدسلكسيا وراثيًّا حوالي 80 %، كما أن أكثر من يصاب بها هم من الذكور، وتصل نسـبة الذكـور إلى الإناث حوالي 4-1 أو 7-1 (هورزنبي، ب. 1995).

وتنقسم الدسلكسيا إلى (بسيطة – متوسطة – شديدة)، وقد يرافقها إصابات أخرى.

أعراض الدسلكسيا:

1- صعوبة غير متوقعة في اكتساب مهارات تعلم القراءة والكتابة وإجادتها.

2- صعوبة تعلم المتواليات مثل: أيام الأسبوع والشهور وحروف التهجئة.

3- صعوبة في التركيز.

4- ضعف في التحكم الدقيق.

5- آخر من يُسقط الأشياء.

6- غير منظم مع صعوبة في تقرير الوقت.

7- عمله غير مرتب.

8- مشاكل في الاتجاه، وصعوبة في قراءة الخريطة وفهمها وتتبع التعليمات.

9- صعوبة في اللغة النطق في بعض الأحيان.

10- ضعف في المفردات اللغوية.

11- صعوبة في الذاكرة قصيرة الأمد، كتذكر الأسماء والأماكن والتواريخ.

12- مشكلات سلوكية؛ انطوائي أو مضحك.

13- صعوبة في القراءة الجهرية.

14- صعوبة في النسخ.

15- صعوبة في الحساب.