القطامي: «ساعدني أقرأ صح» حملة وطنية توعوية تنقذ 50 ألف طفل من عسر القراءة

القطامي: «ساعدني أقرأ صح» حملة وطنية توعوية تنقذ 50 ألف طفل من عسر القراءة

أكد رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية للدسلكسيا محمد القطامي أهمية تعلم القراءة بالنسبة للأطفال حديثي دخول المدارس على اعتبار أن ذلك المحفز الحقيقي والأول نحو الانطلاق للتعلم والتي يمكن من خلالها استغلال الطاقات الإبداعية لدى الأبناء ليكونوا مواطنين صالحين.

وكشف القطامي في المحاضرة التي ألقاها في مدرسة بيان المتوسطة – بنات في إطار الجهود التوعوية التي تبذلها الجمعية الكويتية للدسلكسيا لزيادة الوعي المجتمعي بحالات عسر القراءة (الديسلكسيا) كشف عن المردود الإيجابي للحملة الوطنية التوعوية التي اطلقتها الجمعية ضمن مشروعها التربوي الجديد (ساعدني أقرأ صح) في أول العام الدراسي والذي ساهم بفاعلية في انقاذ الكثير من الأبناء في المدارس من حالات الفشل الدراسي وتعثرهم في العملية التعليمية.

وأوضح القطامي، أن في مدارس الكويت ما يزيد على 50000 شخص (خمسين ألف شخص) مصابون بحالات عسر القراءة الدسلكسيا، مبينا أن نسبة الإصابة بالديسلكسيا تجاوزت 10% من إجمالي طلاب المدارس بالكويت بناء على دراسة مسحية أجرتها الجمعية مما اعتبره خطراً تربويا على مستقبل أبنائنا وأجيالنا وعلى العملية التعليمية بأكملها، على الرغم، حسب تعبيره،من أن المصابين بعسر القراءة ليسوا أغبياء كما يظن البعض بل أغلبهم من المبدعين والعباقرة ويتمتعون بنسبة ذكاء قد تكون عالية جدا.

وقال القطامي: إن الجمعية عمدت الى إطلاق هذه الحملة بهدف زيادة الوعي بهذه الحالات وانه يمكن من خلال تداركها مبكرا تقليل الكثير من الأعباء المادية والنفسية على الأسرة والدولة ، مضيفا ان مشروع ساعدني أقرأ صح هو مشروع خيري وطني بامتياز، ويمكن لأهل الخير والمحسنين المساهمة فيه من خلال التبرع مباشرة أو من خلال الاستقطاع الشهري، داعيا الجميع الى التفاعل مع استمرار الحملة الوطنية للجمعية والتي يمكنها إنقاذ ما يمكن إنقاذه من الأبناء المصابين بالدسلكسيا.

× Available from 08:00 to 20:00 Available on SundayMondayTuesdayWednesdayThursdayFridaySaturday